الجمعة, 26 شباط/فبراير 2016 07:58

توفي عن زوجة وابن ذكر وست بنات

السؤال:

توفي والد زوجتي 2007 ، وترك أرضا وعليها بناية ب 4 طوابق و5 شقق ، وبناية أخري صغيرة طابقين ، وترك زوجة ، وست بنات ، وتم الاتفاق علي التقسيم بالتراضي لكل واحد شقة معينة سواء أكبر أو اصغر .

السؤال:

أولا / هل حصة زوجتي التي هي عبارة عن شقة يتم فرزها وتسجيلها باسمها بسند مستقل ؟

ثانيا / هل البناء الخارجي المقام علي نفس الارض يتم فرزه لوحده بسند مستقل لحصة إحدى الأخوات؟

ثالثا / الأرض نفسها موضوع الدعوى كيف يتم قسمتها ؟

رابعا / الوالدة من جنسية عربية ولا تحمل إثبات هوية ساري المفعول ، ولا يمكن لها السفر للتجديد ، فكيف يتم إثبات حقها في هذه الحالة ؟

الجواب :

الحمد لله

أولا :

إذا تراضى الورثة على قسمة التركة فلا حرج عليهم في ذلك ، حتى ولو كان بعضهم قد أخذ أكثر من حقه أو أقل .

وينظر في ذلك جواب السؤال رقم : (184503) .

ثانيا :

إذا مات الرجل عن زوجة وابن وست بنات ، فإن للزوجة الثمن ، والباقي بين الابن وأخواته ، للذكر مثل حظ الأنثيين .

فإذا تراضى الورثة على أن لكل منهم شقة ـ بغض النظر عن قيمتها ـ : فلا حرج في ذلك ؛ لأن الحق لهم .

ويتسلم كل منهم شقته ، على حسب ما يتفقون عليه ، ويسجل ذلك في الأوراق الرسمية ، التي تحفظ لكل واحد حقه .

وإذا تعذر توثيق الشقة للوالدة ، لكونها لا تحمل إثبات هوية ساري المفعول : فيرجع في ذلك إلى أحد المحامين حتى يحفظ لها حقها بالطريقة المناسبة لحالها .

 

وأما قسمة الأرض ؛ فالأرض التي عليها البناية : جرى العمل في مثل هذا بأن كل صاحب شقة يكون له من الأرض بمقدار مساحة شقته ، فإن كانت المساحات متساوية فالأنصبة متساوية .

وأما الأرض التي ليس عليها بناء ، فإن حصل منهم التراضي على قسمتها بطريقة معينة ، فعلى حسب ما يتفقون عليه .

فإن لم يتراضوا فإنها تقسم حسب نصيب كل واحد المحدد شرعا ، فللزوجة (والدتهم) الثمن ، والباقي للأولاد ؛ للذكر مثل حظ الأنثيين .

والله تعالى أعلم

موقع الإسلام سؤال وجواب

Published in المواريث
الأحد, 14 شباط/فبراير 2016 02:44

توفي عن ابن ذكر وست بنات

السؤال :

أريد معرفة كيف يتم تقسيم تركة جدي رحمه الله عز وجل بعد أن توفاه الله منذ عدة أعوام ، وترك ابنًا واحدًا (وهو أبي ) و6 بنات ، وكل ما كان يملكه جدي هو بيت للسكن وقطعة أرض زراعية ، وقد مات جدي دون أن يوزع تركته على أولاده قبل موته ، لكنه فقط أعطى لبعض بناته قطعة أرض أثناء حياته نظرًا لحالتهن المادية المتعسرة في ذلك الوقت.

وينوي أبي أن يقوم ببيع قطعة الأرض الزراعية وتوزيع ثمنها على أخواته البنات وعلى نفسه ، لذا أريد أن أعرف كم سيكون نصيب كل من أبي و6 بنات أخواته من تركه جدي ، وعلى افتراض أن ثمن الأرض 1000 روبية، فكيف يتم توزيعها على الورثة؟ كما أن أبي يسكن في منزل كان ملك لجدي وقد أخذه أبي وتولى مسؤولية تشطيبه وإتمامه ، وينوي أبي أن يبيعه في المستقبل وحينما يقوم بذلك، سيوزع قيمته على أخواته البنات كل حسب نصيبها في الميراث ولم تعارض أي من أخواته في هذا الأمر ؛ لأن قيمة البيت ستزيد مع الزمن وهو ما فيه المنفعة لهن . فهل يجوز ذلك أم يجب بيع المنزل الآن وتوزيعه مع قطعة الأرض الزراعية ؟ أفيدوني أفادكم الله وجزاكم الله خيرا .

الجواب :

الحمد لله

أولا :

إذا كان الجد قد أعطى بعض بناته مالا لحاجتهن إلى ذلك المال ، إما لفقر ، أو مرض ، أو سبب يقتضي تخصيصهن بهذا المال : فلا حرج عليه في ذلك ، ولا يجب أن يعطي باقي أبنائه ، إلا عند الحاجة .

وينظر إجابة السؤال رقم (36872) .

ثانيا :

إذا مات الأب عن ابن وست بنات ، ولم يكن وارث سواهم ، فللولد ضعف ما للبنت ؛ لقوله تعالى ( لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ) النساء/ 11 ، فإذا كان ثمن الأرض 1000 روبية ، فلأبيك 250 روبية ، ولكل أخت من أخواته 125 روبية .

وهكذا يجب أن يقسم كل ما تركه الجد بعد وفاته : البيت الذي كان يسكن فيه ، والبيت الذي سكن فيه والدكم وقام بتشطيبه ، وكل ما تركه من أموال وعقارات وأراض .

ثالثا :

الأصل أن تقسم التركة بعد وفاة صاحب المال مباشرة ، لما في التأخير من تضييع للحقوق ، أو منع الحق عن صاحبه .

لكن إذا اتفق والدك مع أخواته على بيع البيت في المستقبل عن رضا منهن وطيب نفس ، فلا حرج في ذلك .

وينظر إجابة السؤال رقم (4089) ورقم (97842) .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

Published in المواريث
الإثنين, 08 شباط/فبراير 2016 04:24

ماتت وتركت زوجا وثلاثة أبناء وست بنات

السؤال : توفيت امرأة ولها من الأولاد 3 ذكور و 6 إناث وزوجها ووالديها متوفين ، فكيف يتم توزيع الورث عليهم؟ قيمة الورث 150 ألف ريال .

الجواب :

الحمد لله

إذا توفيت المرأة وتركت ثلاثة أبناء ذكور ، وست بنات ، وكان زوجها ووالدها قد توفوا قبلها ، فإن التركة كلها تكون لأولادها للذكر مثل حظ الأنثيين ، فإذا كانت التركة 150 ألف ريال .

فيكون نصيب كل بنت منها 12500 ريال .

ونصيب ابن 25000 ريال .

وإذا كان مرادك أن المتوفاة تركت الأولاد المذكورين ، وتركت زوجا أيضا ، وأن الوالدين فقط هما المتوفيان ، فإن التركة تقسم كما يلي :

للزوج الربع ؛ لوجود الفرع الوارث .

والباقي للأولاد للذكر مثل حظ الأنثيين .

فيكون نصيب الزوج من التركة 37500 ريال .

ونصيب كل بنت 9375 ريال .

ونصيب كل ابن 18750 ريال .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

Published in المواريث